الجمعة، 15 فبراير، 2013

خمسة لتر بنزين بس في اليوم.. كعور وإدي الأعور

فاجأتنا حكومة السيد الدكتور هشام قنديل بنيتها في ترشيد الدعم على الطاقة، وأنها ستعطي كل سيارة 5 لتر بحالهم بالسعر العادي اللي هو 175 للبنزين 90 و185 قرشا للبنزين 92، وتضمنت بالونات الاختبار الحكومية أن بقية الاستهلاك اليومي ستتم المحاسبة عليه بالسعر العالمي للبنزين. والسؤال هو: هل تفضلت حكومة الدكتور هشام قنديل بدراسة الوضع في مصر. وفي هذه السطور لن أتكلم إلا عن البنزين وإشارات المرور..
هل يعلم د. هشام قنديل كم نقضي من أوقات مشاورينا اليومية في إشارات المرور؟ هل يعلم السيد رئيس الحكومة أن المؤسسات الدولية رصدت أن المصريين يهلكون 6 مليار جنيه في العام فقط في إشارات المرور؟ هل يعلم سيادته أن أكثر أسباب استهلاك البنزين هي أوقات الزحام لأن سياراتنا تظل تتراوح ما بين الغيار الأول والغيار الثاني؟ طبعا أنا لا أتكلم هنا عن السيارات الأوتوماتيك، ولو إن النتيجة مش هتتغير لأن أكثر استهلاك البنزين هو ما يستخدمه سائقو السيارات في نقلها من حالة الثبات لحالة الحركة؟
هل يعلم الدكتور أن الخمسة لتر المنحة من سيادته تضيع في "تلات اربع" إشارات قبل ما نتكلم عن المشوار والاتنين؟
سؤالي هنا: هل درست الحكومة موضوع الخمسة لتر؟ أم أن طرح هذه اللترات الخمسة جاء بمنطق "كعور.. وإدي الأعور"؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

كن إيجابيا وأدخل تعليقا يليق بك