الأربعاء، 12 نوفمبر، 2008

القيادة في مصر.. بالذراع فقط


أحد أجمل المواقف التي صادفتني، والتي انفقعت لها مرارتي، أنني كنت أسير في أحد الشوارع الرئيسية في القاهرة، وهو شارع يتألف من حارتين فقط، وكنت آخذ جانب اليسار؛ لأن اليمين يقف به سائقو الميكروباسات فجأة ويسببون الكوارث. وأثناء سيري صادفنا ملف "يو تيرن" وكان اغلرجل أمامي قد قرر الانحراف ليأخذ اتجاه العودة. فماذا حدث.
كان الملف أمام شارع جانبي، وكانت ثمة سيارة خارجة من هذا الشارع تريد أن تنضم لاتجاهنا. وقررت فجأة عبور الشارع هي أيضا.
وكان الاتجاه المعاكس لاتجاهنا شبه خال، وفجأة أصر أحد السائقين على أن يمر قبل أن يمر أي من السائقين التاليين (الخارج من الشارع الجانبي ليعبر الطريق والسائق الذي قرر أن يعود ادراجه عبر الملف).
ولا أحتاج هنا أن أشير إلى أنه لا يوجد شرطي مرور يمسك عصا يلوح بها للسائقين.

وفجأة وجدنا أنفسنا، وبدون سابق إنذار في أزمة رباعية أدت إلى تعطيل هذا الشارع الرئيسي. فالخارج من الشارع وجدني في طريقه. فوقف. والسائق الذي يريد العودة وجد السائق الخارج من الشارع الجانبي في طريقه فوقف. والقادم من الاتجاه العكسي وجد السائق الذي يريد العودة في طريقه فوقف. وأنا وجدت السائق الذي يريد العودة أمامي فوقفت. وتراكمت السيارات خلفنا، وعلت الأبواق تحتج على رعونة شخص غبي قطع الطريق على بقية السائقين.
عموما، وجد السائق خلفي بعض المساحة فتراجع، وتراجعت ليمر مسبب الأزمة. وقبل أن يمر جاء سائق ميكروباس ليوحل الدنيا ويوقف الطريق إلى حين.
القيادة في مصر بالذراع فقط.. ولا تفكير فيها.. ولا أعفي نفسي من التقصير..