الجمعة، 26 فبراير، 2010

خدعونا ونسوا البلاعات.. الإهمال الحكومي المعتاد


وأنا أسير في طريقي لعملي بمحافظة 6 أكتوبر كنت أستمتع بتلك الشوارع المجهزة التي تارة أكون فيها وكأني على قمة التل؛ وتارة أشعر وكأني في سفح جبل أنتظر دوري في التسلق. وكان ما يطمئنني أن هذه اللمرتفعات والمنخفضات ليست سوى وسيلة لتجهيز الطرق المحترمة لتفادي كوارث ما بعد هطول الأمطار الغزيرة. وبالأمس الخميس الخامس والعشرين من فبراير لعام ألفين وعشرة شهدت القاهرة والسادس من  أكتوبر هطولا غير مسبوق للإمطار في هاتين المدينتين، ومع هذا الهطول تبدد الوهم.
مع هذا الهطول اكتشفنا أننا كنا هطلا عندما صدقنا أن هيئة الطرق والكباري في مصر محترمة ويمكنها أن تنفذ طريقا بالمواصفات العالمية وتسلمه كامل الأوصاف بغير إهمال - كالعادة. ويكفي أن أخبركم أنه أثناء عودتي من عملي غرقت سيارتي، ليس هذا وحسب؛ بل إن ما شفا غليلي أن "ونش" كمين مرور "هايبر وان" في مدخل مدينة السادس من أكتوبر كان غارقا حتى منتصفه.
وأعتذر لرداءة الصورة.